كلمة رئيس مجلس الامناء

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهديه إلى يوم الدين وبعد:

إن لمؤسساتِ القاسمي بصمتها في مختلفِ جوانبِ الحياة، فتجدها سباقةً في مجالِ نشر العلمِ والمعرفة، والدعوة إلى الله تعالى، من خلال مؤسساتها التربوية، وقصص النجاح والتمييز طول البلاد وعرضها، إضافة لاهتمامها بالمجال الاجتماعي، والحرص على خدمة المجتمع، والتواصل مع كافةِ أركانه، ابتغاء وجه الله، وتتنوع نشاطات هذه المؤسسات لتشمل جميع مناحي الحياة، تطبيقاً لمفهومِ الإسلام الشامل للعبادة، وهو كل عمل تبتغي به وجه الله -عز وجل-.

ومن أفضل ما نتقرب به إلى الله تعالى، نشر العلم والمعرفة النافعة، وبذلها لطالبيها، تحقيقاً لفريضة شرعية وهي: طلب العلم، إذ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (طلبُ العلمِ فريضة على كلّ مسلم)، أي مسلم ومسلمة.

ومن أجل القيام بهذه الفريضة، حرصنا على إنشاء المؤسسات والصروح العلمية والتربوية، ابتداءً من الحضانات، والروضات، والمدارس، والمؤسسات الأكاديمية العليا، منذ عقود طويلة، وبحمد الله تميزت مؤسسات القاسمي التعليمية على مستوى العالم أجمع.

ويأتي إقامة الكلية الذكية للتعليم الحديث في هذا السياق، إيماناً منا بضرورةِ رفدِ المجتمع بالكوادرِ المهنية والتقنية المتميزة، تحقيقاً لنهضةٍ شاملةٍ في وطننا بمختلف جوانب الحياة، كون الإسلام يوجب علينا تحقيق الكفاية العلمية في مختلف التخصصات.

نسأل الله أن ينفع بهذا الصرح العلمي كل ناشدي العلم والمعرفة



الشيخ عبد الرؤوف بن الشيخ محمـد حسني القواسمي

رئيس مجلس أمناء مؤسسات القاسمي