مؤسسات القاسمي للتعليم

مؤسسات القاسمي في سطور

أكاديمية القاسمي

تأسست عام (1409هـ) في بئر بورين بباقة الغربية من قبل طريقة القاسمي باسم كلية الشريعة والدراسات الإسلامية والتي يترأس مجلس أمنائها فضيلة الشيخ عبد الرؤوف القاسمي اطال الله بعمره، وقد ابتدأت بأربعين طالبًا وطالبة، وعشرة محاضرين، وحصلت على اعتراف وزارة المعارف والثقافة الإسرائيلية لمنح (شهادة معلم كبير سنة (1413هـ)، وحصلت على اعتراف أكاديمي من جامعة الأزهر الشريف عام (1415هـ)، وحصلت على اعتراف مجلس التعليم العالي لمنح شهادة اللقب الأول في التربية {B.ed} عام (1423هـ)، وحصلت سنة (1430هـ) على المرتبة الأولى في جائزة الدولة {E.F.Q.M} في إدارة الجودة وفق النموذج الأوروبي، كما حصلت عام (1431هـ) على اعتراف مجلس التعليم العالي لمنح شهادة الماجستير في التدريس في عدة تخصصات

التخصصات العلمية التي توفرها الكلية
  1. الدّين الإسلامي
  2. اللّغة العربية وآدابها
  3. اللغة الإنجليزية وآدابها
  4. الرياضيات
  5. الحاسوب
  6. مسار مربيات الأطفال
  7. مسار التربية الخاصة
  8. المسار الابتدائي
  9. المسار فوق الابتدائي
  10. مسار الممتازين
  11. مسار الاستكمال، الذي يضم شهادة تدريس لخريجي الجامعات {B.ed}


*ويُدرّس في الكلية مائة وثمانون عضو هيئة تدريس يحملون شهادة الدكتوراة وبرتب علمية مختلفة ،منهم حوالي العشرين برتبة بروفيسور ، كما يقوم على خدمتهم وتوفير حاجاتهم الإدارية ثمانون موظفا إداريا.

* هناك عدة مراكز اكاديمية تتبع الاقسام الاكاديمية في اكاديمية القاسمي مثل :

1- مركز القاسمي للبحوث العلمية
2- مختبرات القاسمي لتدريس العلوم
3- معهد الإعلام وإذاعة القاسمي
4- مجمع اللغة العربية
5- مركز بدايات
6- مركز الدراسات الإسلامية والمخطوطات والافتاء




كليّة القاسمي للهندسة والعلوم

تأَسّست كليّة القاسمي للهندسة والعلوم سنة (1425هـ)، وقد حصلت على الاعتراف العلميّ اللازم من الجهات الحكومية الرسميّة المختصّة في الداخل ، وبخاصة من وزارة الاقتصاد، والمعهد الحكوميّ للتأهيل التكنولوجيّ والمهنيّ. وبذلك أصبحت واحدة من مؤسّسات مؤسسة القاسمي التعليمية. وهي الكلية العربيّة الوحيدة المتخصّصة في مجالها.

تسعى الكلية إلى تحقيق عدد من الأهداف المهمة، ومنها:

1. الانتقال إلى لجنة التخطيط والميزانيات في مجلس التعليم العالي كنموذج لأكاديمية رائدة في مدينة عربية.
2. تطوير علاقات أكاديمية وتربوية واجتماعية مع مؤسسات محلية، قطرية وعالمية.
3. دعم الأكاديمية للأبحاث الأمريكية والتطبيقية في إعداد المعلمين وفي التخصصات المختلفة من خلال الشراكة مع مؤسسات وباحثين عالميين، كجزء من النهوض بجودة الأكاديمية ومحاضريها.
4. تطوير الطلاب مهنياً وشخصياً ليكونوا معلمين قياديين ومتجددين ومجددين في مجتمعهم.
5. تعزيز قيم التعددية والعدل والتمكين المجتمعي، للنهوض بأجيال وبمقدرات المجتمع العربي خاصة والمجتمع الإنساني عامة.
6. إعداد الطاقات البشريّة الهندسيّة، وتأهيلها تأهيلا علميًّا ومهنيًّا في مجالات تخصّصها العلمي الثمانية المعترف بها وهي:
1- مسار هندسة البيو تكنولوجيا
2- مسار هندسة الكيمياء – تكنولوجيا الأغذية
3- مسار برمجة الحاسوب
4- مسار الهندسة المدنية – إدارة بناء
5- مسار الطّب المكمّل
6- مسار مساعدات أطباء الأسنان
7- مسار البصريات (1 و2)
8- مسار التأهيلات المهنيّة


أكاديمية باقة الغربية

أُنشئ بناء هذه الأكاديمية سنة (1431هـ) بتوجيه من شيخ طريقة القاسمي الحالي الشيخ عبد الرؤوف القاسمي و تبلغ مساحة بناء أكاديمية باقة الغربية خمسة آلاف متر مربع، وهي مكونة من أربعة طوابق، مصمّمة وفق معايير وزارة التربية والتعليم في كل المجالات.تهدف الاكاديمية الى منح اللقب الجامعي الأول بكالوريوس في أربع تخصّصات علمية مبدئيا هي: 1- إدارة الأعمال.
2- اتصال وصحافة.
3- اضطرابات في التواصل.
4- المعالجة الطبية.




مجموعة مدارس القاسمي

أنشئت مدارس القاسمي الأهلية سنة (1426هـ) في باقة الغربية، وذلك بتوجيه من شّيخ الطريقة عبد الرؤوف القاسمي، وتهدف إلى إنشاء جيل متميز في ثلاثة مجالات هي: التعليم، وحسن الخلق، وبناء الشخصية، وتشمل المراحل الثلاث الابتدائية والاعدادية والثانوية



روضات رياض الصالحين

تأسّست في عهد الشّيخ عفيف القاسمي بجانب أكاديميّة القاسمي في مدينة باقة الغربية، وفي السنة الدراسية (1421-1422هـ)في عهد الشيخ عبد الرؤوف القاسمي انتقلت الروضات إلى مبنى جديد، حسب مواصفات وزارة التعليم، حيث تتوافر في المبنى وسائل الأمان، والسلامة الخاصة بالأطفال والعاملين من: مدرّسات، وموظفين إداريين



حضانات القاسمي

ضمن السعي الدائم لتلبية كافة احتياجات المجتمع الفلسطيني المحيط بها، لجأت إلى انشاء حضانات القاسمي، حيث قامت ببناء مبنى عصري، آمن بصورة عالية، ووفق المعايير المهنية والقانونية، التي تطلبها وزارة الصناعة والتجارة ومعهد المعايير.

تستقبل الحضانات الأطفال من سن يوم وحتى ثلاث سنوات.